مجتمع | تاريخ | فلسفة | ايكولوجية | سياسة | اقتصاد | دين | المرأة | ثقافة، فن، أدب | أحداث |

الشيخ عبيد الله النهري

26 يوليو 2015 الأحد

استعدادا للثورة حرص على ترتيب البيت الكردي من الداخل وتصرف كحاكم حقيقي وأقام قواعد السلوك الاجتماعي في مناطق نفوذه

 









بقلم اوميد كوباني


هو الشيخ عبيد الله بن السيد طه بن الشيخ احمد النهري, عاش بين عامي 1831و 1888, وينتمي إلى مدينة شمدينان الصغيرة بمنطقة جولمرك (هكاري ) في باكورة كردستان, كان زعيم الطريقة النقشبندية في كردستان بعد الشيخ خالد النقشبندي، وكان من كبار الإقطاعيين الكرد آنذاك، وقد بسط الشيخ عبيد الله نفوذه الديني على الجماهير من خلال ممثليه الدينين (يسمون: خلفاء ) وكان تأثير الشيخ عبيد الله الديني والاجتماعي لا يقتصر على منطقة هكاري، وإنما يمتد إلى مناطق تقع في نفوذ زعماء كرد آخرين ، وكان له أتباع في جميع تلك المناطق ، قد وظف نفوذه وأسلوبه الخطابي في خدمة القضية الكردية، وكان فد شارك على رأس خمسة ألاف من مريديه في الحرب إلى جانب العثمانيين خلال الحرب العثمانية-الروسية(1877-1878) وبعد هزيمة العثمانيين في تلك الحرب، ونتيجة للقهر الذي سلطته الدولة العثمانية على الكرد، وجه الشيخ عبيد الله مريديه إلى الثورة على الدولة العثمانية سنة (1880)استعدادا للثورة حرص الشيخ عبيد الله على ترتيب البيت الكردي من الداخل، وتصرف كحاكم حقيقي وأقام قواعد السلوك الاجتماعي في مناطق نفوذه،وفرض عقوبات على أي اغتصاب أو اضطهاد لحقوق السكان ، ونشر العدل، وحرم الرشوة، وبذل الجهد لنشر التحضير، ووقف ضد أعمال النهب وقطع الطرق، وفرض عقوبات قاسية على كل من يرتكب ذلك. أدرك الشيخ عبيد الله جيدا إن منطقة جولمرك وحدها غير قادرة على تحقيق النصر، فسعى لإشراك سائر المناطق الكردية في الثورة، وأرسل مبعوثيه إلى مناطق كردستان داعيا زعماء الكرد إلى المشاركة في النضال ضد الدولتين العثمانية والفارسية معا، وسعى إلى إقامة اتحاد قبلي كردي موسع لتوحيد القوى الكردية وتوظيفها في الثورة بفعالية. وفي نهاية تموز/ يوليو 1880عقد الكرد أول مؤتمر لهم في شمدينان، وحضره العديد من ممثلي القبائل الكردية. كما أقام الشيخ عبيد الله اتصالات مباشرة مع مار شمعون، الزعيم الديني للأشوريين، وفي الوقت نفسه أقام الشيخ عبيد الله اتصالاته مع شريف مكة، ومع خديوي مصر أيضا.وحرص الشيخ عبيد الله أيضا على إقامة علاقات حسنة ارمنية في منطقة وان، بدعوة من الارشمندريت الارمني او هانيس. ونبه الشيخ ألاف المقاتلين الكرد المرافقين له إلى إن الأرمن إخوة لهم، وان إلحاق الأذى بهم يعد اهانة شخصية له.

اندلعت الثورة على الحدود الشمالية الغربية ( الحدود الإيرانية التركية) وانتشرت بسرعة واستطاعت السيطرة على اغلب مناطق شرق كردستان، وانشأ فيها دوائر كردية رسمية للإدارة المحلية.وأرسلت تركيا جيشا لمساندة الجيش الإيراني في إخماد ثورة الكرد بناء على اتفاق مسبق بين البلدين، وعند اقتراب القوات الكردية من تبريز تدخلت قوات روسية لمساندة الجيش الإيراني لإخماد الثورة, بعد أن طلبت منها إيران ذلك رسميا، وحاصرت الجيوش الإيرانية والتركية والروسية القوات التركية الشيخ النهري ليقيم في اسطنبول (كأسير فخري ) حتى عام 1883ونفي بعدها إلى المدينة المنورة وتوفي فيها عام 1888.

 

Parvke |